رائعة من روائع نزار قباني

اذهب الى الأسفل

رائعة من روائع نزار قباني

مُساهمة من طرف حسن سليمان دبور في الإثنين يوليو 19, 2010 4:40 pm


لمْ يبقَ فيهِم لا أبو بكرٍ .. ولا عثمان
جميعُهُم هياكـلٌ عظمية في متحفِ الزمان
تساقطَ الفرسانُ عن سروجِهم
واُعْـلِنتْ دويْلة الخِصيان
واعتُـقِل المؤذنونَ في بيوتهم
واُلْـغِيَ الأذان

جميعُـهُم .. تضخَّـمت أثـدائُهم
وأصبحوا نسوان
جميعُهم يأتيهُمُ الحيْضُ ومشغولونَ بالحمل
وبالرضاعهْ
جميعُهم قد ذبحوا خيولهم
وارتهنوا سيوفهم
وقدّموا نساءَهم هدية لقائد الرومان
ما كان يدعى ببلاد الشام يوما
صار في الجغرافيا...
يدعى (يهودستان)

اللهْ ... يا زمان

...


لم يبقَ في دفاترِ التاريخ
لا سيفٌ ولا حِصان
جميعُهم قد تركوا نِعالهم
وهرّبوا أموالهم
وخلَّـفوا وراءهم أطفالهم
وانسحبوا إلى مقاهي الموت والنسيان

جميعهم تخـنَّـثوا

تكحَّـلوا...

تعطَّروا...

تمايلوا أغصان خيْزران
حتى تظنَّ خالداً ... سوزان
ومريماً .. مروان

اللهْ ... يا زمان...

...



جميعُهم موتى ... ولم يبقَ سوى لبنان

يلبسُ في كلِّ صباحٍ كَـفـناً
ويُشْعِلُ الجنوبَ إصراراً وعُنفوان

جميعُهم قد دخلوا جُحورَهم
واستمتعوا بالمسكِ , والنساءِ , والرَّيْحان
جميعُهم : مُدَجَّـنٌ , مُروَّضٌ , منافِـقٌ , مزْدَوجٌ .. جـبان

ووحدَه لبنان
يَصْـفعُ أمريكا بلا هوادة
ويُشعلُ المياهَ والشطآان

في حينِ ألفُ حاكمٍ مؤمركٍ
يأخُذُها بالصّدرِ والأحضان
هلْ ممكنٌ أن يَعْـقِـدَ الإنسانُ صُلحاً دائماً مع الهوان؟

اللهْ ... يا زمان ..



...



هل تعرفونَ من أنا ؟!
مُواطنٌ يسكُنُ في دولة ( قـَـمْـعِـسْـتان(

وهذهِ الدولة ليست نُكتة مصرية
او صورة منقولة عن كُـتُبِ البَديعِ والبيان
فأرضُ (قـَمعـِستان) جاءَ ذكرُها

في مُعجمِ البُلدان ...

وإنَّ منْ أهمِّ صادراتِها
حَقائِباً جِلدية
مصْنوعة من جسدِ الإنسان

اللهْ ... يا زمان ...

...



هل تطلبونَ نُـبْذةً صغيرةً عن أرضِ (قـَمعـِستان(

تِلكَ التي تمتدُّ من شمالِ أفريقيا
إلى بلادِ نـَـفْـطِـستان
تِلكِ التي تمتدُّ من شواطئِ القَهرِ إلى شواطئِ
القـتْلِ

إلى شواطئِ السَّحْلِ , إلى شواطئِ الأحزان ..

وسـيـفُها يمتـدُّ بينَ مَدْخلِ الشِّـريانِ والشريان
مُلوكُها يُقـرْفِصونَ فوقَ رَقـَبَة الشُّعوبِ بالوِراثة
ويَكْرهونَ الورقَ الأبيضَ , والمِـدادَ , والأقْـلامَ بالوراثة
وأول البُـنودِ في دُسْـتورها:
يَقـضي بِأنْ تُـلْغَى غريزَةُ الكلامِ في الإنسان

اللهْ ... يا زمان ...

...



هل تعرفونَ من أنا ؟!
مُواطنٌ يسكُنُ في دولةِ (قـَمْعـِسْـتان(

مُواطنٌ ...

يَحْـلُمُ في يومٍ من الأيامِ أنْ يُصبِحَ في مرتبة الحيوان
مُواطنٌ يخافُ أنْ يَجْلسَ في المقهى ..
لكي لا تـَطلـَعُ الدولة من غياهبِ الفنجان
مُواطنٌ أنا .. يَخافُ أنْ يقرَبَ زوجته
قُبيلَ أن تُراقبَ المباحثُ المكان
مٌواطنٌ أنا .. من شعبِ قـَمْعـِسْـتان

أخافُ ان أدخلَ أيَّ مَسجـدٍ
كي لا يُقـالَ أنّي رَجُـلٌ يُمارسُ الإيمان
كي لا يقولَ المُخبرُ السِّرِيُّ :
أنّي كنتُ أتْـلو سورةَ الرحمن

اللهْ ... يا زمان ...

...



هلْ تعرفونَ الآنَ ما دولة ( قـَمْعـِسْـتان) ؟
تِلكَ التي ألَّـفَها .. لَحَّنَها ..
أخْرَجَها الشيطان
هلْ تعرفونَ هذه الدُوَيْلـَة العجيبة ؟

حيثُ دخولُ المرْءِ للمِـرحاضِ يحتاجُ إلى قرار
والشمسُ كي تـَطلـَعَ تحتاجُ إلى قرار
والديكُ كي يَصيحَ يحتاجُ الى قرار
ورغبةُ الزوجينِ في الإنجاب
تحتاجُ إلى قرار
وشَعْـرُ منْ أحِـبُّها
يَمْـنـَعُهُ الشرطيُّ أنْ يَطيرَ في الريح
بلا قرار

ما أردأَ الأحوالَ في دولةِ ( قـَمعـِستان) 0
حيثُ الذكورُ نسخة من النساء
حيثُ النساءُ نسخة من الذكور
حيثُ الترابُ يَكرهُ البُـذور
وحيثُ كلُّ طائرٍ يخافُ من بقـيَّة الطيور
وصاحبُ القرارِ يحتاجُ الى قرار
تلكَ هي الأحوالُ في دولة (قـَمعـِستان(

اللهْ ... يا زمان ...

...



يا أصدقائي :

إنني مُواطنٌ يسكُنُ مدينة ليسَ بِها سُكّان
ليسَ لها شوارع
ليسَ لها أرصفة
ليسَ لها نوافذ
ليسَ لها جدران
ليسَ بها جرائد
غيرَ التي تـَطبعُها مطابعُ السلطان

عنوانُها ؟
أخافُ أن أبوحَ بالعنوان
كلُّ الذي أعرفُهُ
أنَّ الذي يقودُ الحظّ إلى مدينتي
يَرْحـَمُهُ الرحمن ...

...


يا أصدقائي :
ما هو الشعرُ إذا لم يُعلِـنِ العِصيان؟

وما هو الشعرُ إذا لم يُسقِطِ الطغاةَ ... والطغيان؟
وما هو الشعرُ إذا لم يُحْدِثِ الزلزالَ
في الزمانِ والمكان؟
وما هو الشعرُ إذا لم يَخلـَعِ التَّاجَ الذي يَلبَسُـهُ
كِسْرى انوشَرْوان؟

...


مِنْ أجْلِ هذا اُعلنُ العِصْيان

باسمِ الملايينِ التي تجهلُ حتى الآنَ ما هو النهار

وما هو الفارقُ بينَ الغُصْنِ والعصفور
وما هو الفارقُ بين الوردِ والمنثور
وما هو الفارقُ بين النَّهدِ والرُمَّانة
وما هو الفارقُ بين البحْرِ والزَنْزانة
وما هو الفارقُ بين القمرِ الأخْضرِ والقُرُنْـفُلَة

وبينَ حَـدِّ كَـلِمَةٍ شجاعة
وبينَ خـدِّ المِـقـْصَلة ...

...


مِنْ أجلِ هـذا اُعْلِـنُ العِصْيان

باسمِ الملايينِ التي تُسَاقُ نَحْـوَ الذبحِ كالقِـطْعان
باسمِ الذين انْـتُـزِعَـتْ أجْـفانُهُم
واقـْـتُلِـعَـتْ أسْـنانُهُم
وَذُوِّبُـوا في حامضِ الكِبريتِ كالدِّيدان
باسمِ الذينَ ما لهُمْ صوتٌ ...
ولا رأيٌ ...
ولا لِـسان ...
سَأعْلِـنُ العِصْيان ...

...


مِنْ أجلِ هذا اُعْلِـنُ العِصْيان

باسمِ الجماهيرِ التي تَجلِسُ كالأبقار
تحتَ الشَّاشةِ الصّغيرة
باسمِ الجماهيرِ التي يُسْقونَها الوَلاءَ
بالمَلاعِقِ الكبيرة
باسمِ الجماهيرِ التي تُركـَبُ كالبعير
مِنْ مَشْرقِ الشّمسِ إلى مَغْـرِبِها
تُركـَبُ كالبعير

وما لها من الحُقُوقِ غيرَ حقِّ الماءِ والشّعير
وما لها من الطُّموحِ غيرَ أنْ تـَأخُـذَ للحلاّقِ زوجةَ الأمير
او إبنةَ الأمير ...
او كلبة الأمير ...
باسمِ الجماهيرِ التي تضرَعُ للهِ لكي يُديمَ القائدَ العظيم
وحُـزمة البرسيم

...



يا أصدقاءَ الشـعرِ:

إنِّي شجرُ النّارِ, وإنِّي كاهنُ الأشواق
والناطقُ الرسْمِيُّ عن خمسينَ مليوناً من العُشَّاق
على يدِي ينامُ أهـلُ الحُـبِّ والحنين
فمرةً أجعَـلُهُم حَـمائِماً
ومرةً أجعَـلُهُم أشجارَ ياسـمين
يا اصدقائي ...
إنَّني الجُرحُ الذي يَرفُضُ دوما
سُـلْطَة السِّكِّين

...



يا أصدقائي الرائعين:

أنا الشِّفاهُ للذينَ ما لهمْ شِفاه
أنا العُيونُ للذينَ ما لهمْ عُيون
أنا كتابُ البحرِ للذينَ ليسَ يقرأون
أنا الكتاباتُ التي يحفِـرُها الدَّمعُ على عنابرِ السُّجون

أنا كهذا العصرِ, يا حبيبتي
أواجهُ الجُنونَ بالجُنون
وأكسِـرُ الأشْـياءَ في طُفـولةٍ
وفي دمي , رائِحة الثورةِ والليمون ...
أنا كما عَرفْـتُـموني دائماً
هِوايتي أن أكْسِرَ القانون
أنا كما عرفْـتُـموني دائماً
أكونُ بالشِّعْـرِ ... وإلاّ .. لا أريدُ أنْ أكون

...



يا أصدقائي:

أنتُمُ الشِّعْـرَ الحقيقيَّ
ولا يُهـِمُّ أن يَضْحكَ ... أو يَعْـبِسَ ...
أو أنْ يَغْضبَ السلطان
أنتُمْ سلاطيني ...
ومنكُمْ أسْـتمدُّ المَجْدَ , والـقُـوَّة , والسلطان ...
قصائدي مَمْـنوعة ...
في المدنِ التي تنامُ فوقَ المِلحِ والحِجارة
قصائدي مَمْـنوعة ...
لأنّها تَحمِلُ للإنسانِ عِطرَ الحُبِّ , والحَضارة
قصائدي مرفوضة ...
لأنّها لكُلِّ بيتٍ تَحْمِلُ البِشارة
يا أصدقائي:
إنَّني ما زِلتُ بانتظارِكم
لـنُوقِـد الشَّـرارة !

avatar
حسن سليمان دبور

عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 08/04/2010
العمر : 54
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رائعة من روائع نزار قباني

مُساهمة من طرف بشار نايف الحجار في الأربعاء يوليو 21, 2010 4:34 am

الاخ حسن....شكراً لك لأن إختيارك رائع والابيات رائعة..
ما أروعك يا نزار قباني...........
كلمات ..تخترق القلب .. بكل عذوبه... ورغم الوجع والالم....تبقى كلمات هذا الشاعر العظيم تسيطر على مشاعرنا وتفكيرنا....وكان وما زال حالة فريدة في عالم الشعر رغم مضي سنوات على رحيله..وأشعار نزار قباني كالماء و الهواء لا نستطيع العيش بدونهما.....
تقبل مروري...
مع مودتي وتقديري...
أبــو نــدى...


avatar
بشار نايف الحجار

عدد المساهمات : 171
تاريخ التسجيل : 21/05/2009
العمر : 52
الموقع : في الشرق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رائعة من روائع نزار قباني

مُساهمة من طرف حسن سليمان دبور في الأربعاء يوليو 21, 2010 2:20 pm

كما يدغدغ الندى بتلات الورود في صباحات الصيف الجميلة ، فقد دغدغت كلماتك هواجسي وخواطري وادركت انه لايزال هناك اناس تقرأ ولا يزال هناك اناس تقدر هذا الشاهر الكبير الباقي فينا بقصائده وافكاره التي قلما حملها انسان وشاعر مثله.
شكرا لمرورك
شكرا لرفعة اخلاقك
شكرا ابو ندى
avatar
حسن سليمان دبور

عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 08/04/2010
العمر : 54
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رائعة من روائع نزار قباني

مُساهمة من طرف خلود هايل حمزة في الجمعة يوليو 23, 2010 3:32 am

قولي أحبك




قولي "أحُبكَ" كي تزيدَ وسامتي
فبغيرِ حبّكِ لا أكـونُ جميـلا

قولي "أحبكَ" كي تصيرَ أصابعي
ذهباً... وتصبحَ جبهتي قنـديلا

قـولي "أحبكَ" كي يتمَّ تحـولي
فأصيرُ قمحاً... أو أصيرُ نخيـلا

الآنَ قوليهـا... ولا تتـردّدي
بعضُ الهوى لا يقبلُ التأجيـلا

قولي "أحبكَ" كي تزيدَ قداستي
ويصيـرَ شعري في الهوى إنجيلا

سأغيّرُ التقويمَ لـو أحببتـني
أمحو فصولاً أو أضيفُ فصولا

وسينتهي العصرُ القديمُ على يدي
وأقيـمُ مملكـةَ النسـاءِ بديـلا

قولي "أحبكَ" كي تصيرَ قصائدي
مـائيـةً... وكتابتي تنـزيـلا

مـلكٌ أنا.. لو تصبحينَ حبيبتي
أغزو الشموسَ مراكباً وخيولا


هذا هو نزار قباني.... شاعر الثورة والرغيف

شاعر السياسة والوطن.....

شاعر الحب والمرأة

شاعر التديد ضد العادات الاجتماعية البالية

كم هو رائع هذا الانسان

وكم هي رائعة كتاباته

ألف شكر أخي لآختيارك من اجمل مل كتببه نزار

لك الحب وياهلا


_______________________________________________
ادعوكم لزيارة موقعي الخاص
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
خلود هايل حمزة
عضو مجلس ادارة
عضو مجلس ادارة


عدد المساهمات : 2366
تاريخ التسجيل : 19/05/2009
العمر : 62
الموقع : فنزويلا

http://www.postpoems.com/members/kholod

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رائعة من روائع نزار قباني

مُساهمة من طرف بشار عريج في الإثنين يوليو 26, 2010 3:45 pm

لغة بسيطة سهلة معبرة قوية
تحمل كل ما بقلب الجماهير العربية من آلام وهموم وتطلعات

لغة تدخل لب المرء
ما أول كلمة وسطر إلى آخر
هذا هو نزار
رائع اختيارك أخي حسن سليمان دبور
avatar
بشار عريج
عضو مجلس ادارة
عضو مجلس ادارة


عدد المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 02/06/2009
العمر : 43
الموقع : السويداء

http://bashararij.sha3er.tv

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رائعة من روائع نزار قباني

مُساهمة من طرف لمـــى في الأربعاء أغسطس 04, 2010 11:08 pm

نزار قباني ومن لا يعشق كل ما يكتب

وكم منا غنى له وأحب لا بل عشق كلماته

اختيارك رائع اخ حسن أشكرك جدا

لك تحياتي

_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
لمـــى
بســمة المنتـــديات
بســمة المنتـــديات

عدد المساهمات : 1107
تاريخ التسجيل : 25/05/2009
العمر : 37
الموقع : الســـعودية اليوم وغدا لا أدري أين

http://www.watan-mahgar.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رائعة من روائع نزار قباني

مُساهمة من طرف زائر في الخميس أغسطس 05, 2010 11:55 am

رحمك الله يا ابا توفيق


ورحم زمانك وخصوصا في بداياتك حيث كان الناس...ناس


ايها الاخوة والاخوات بلا فخر والله\قابلته بزماني اكثر من مرة


ومنهم مرة كانت في عام 88 بالكويت وسالته وكان مورد الخدين


اراك استاذنا الغالي موردين الخدين\\وانت العاشق ابدا للتاريخ والعروبة


والنساء\فهل من حب ٍ جديد بعد المرحومة ام عمر بلقيس؟؟؟؟؟

فاجابني ضاحكا وبذكاء نزار قباني المعروف


لاهذه ولا تلك\بل انها

حمرة الخجل من الحاضر المزري الذي تعيشه امتنا العربية


شكرا جدا اخي الكريم على ادراج احدى الدرر النزارية

في هذا المنتدى الراقي


ورحم الله العرب ورحم الله نزار
avatar
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رائعة من روائع نزار قباني

مُساهمة من طرف حسن سليمان دبور في الخميس أغسطس 05, 2010 5:27 pm

اخواني في هذا المنتدى الرائع وليد ولمى وبشار وخلود ونزار ود.عصام
قد لااكون استحق هذا الاطراء
ولكن من لايقدر الانسان لايقدر شيء في هذا الكون
فمابالكم بواحد قامته تطاولت حتى خرقت عباب الفضاء الرحب
فقد اثر بالشجر والحجر
كل التقدير لكم ولهذه القامة الباقية فينا الى ان يرث الله الارض وما عليها
والان اسمحوا لي ان المشاركة في الايام المقبلة بسبب حلول اجازتي السنوية
والى ان القاكم لكم مني كل الحب والتقدير والاحترام
دمتم بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محبكم
حسن
5/8/2010
avatar
حسن سليمان دبور

عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 08/04/2010
العمر : 54
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رائعة من روائع نزار قباني

مُساهمة من طرف خلود هايل حمزة في السبت أغسطس 07, 2010 9:55 pm

الآخ الكريم

الف شكر لك ولكل مشاركاتك الراقية معنا بهذا المنتدى

وننتظر أن لاتطول غيبتك عنا بسبب عطلتك السنوية

وسعداء جداً بوجودك معنا بهذا المنتدى

الف شكر مع كل الحب

_______________________________________________
ادعوكم لزيارة موقعي الخاص
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
خلود هايل حمزة
عضو مجلس ادارة
عضو مجلس ادارة


عدد المساهمات : 2366
تاريخ التسجيل : 19/05/2009
العمر : 62
الموقع : فنزويلا

http://www.postpoems.com/members/kholod

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى