فلنقرأ هذاالحوارمع الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج

اذهب الى الأسفل

فلنقرأ هذاالحوارمع الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج

مُساهمة من طرف ESSAM MAHMOUD في السبت فبراير 27, 2010 4:44 am

o
الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج
.


شهد الإسلام منذ مراحله المبكرة بذور انشقاقات لتشكل لنا في نهاية المطاف مجموعة من الطوائف والمذاهب الدينية التي تستند إلى الإسلام وكان لها مواقف ونظرات متباينة من المعتقدات الدينية المختلفة وصلت إلى حد الصدام والتكفير.
وكان لا بد لنا في هذه المرحلة التي تتعرض فيها الأمة الإسلامية إلى الكثير من سوء الفهم أحياناً والافتراء من أغلب الأحيان أن نحاول رأب الصدع وتقريب وجهات النظر بين هذه المذاهب والطوائف التي تلتقي في الكثير من النقاط الجوهرية وإن ما يجمعها أكثر مما يفرقها.
وهذا ما دفعني إلى إجراء هذا الحوار مع واحد من أتباع المذهب التوحيدي الإسلامي وهو »الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج«.

• تعددت تاريخياً آراء المذهب السائد (الرسمي) بالمذاهب الإمامية (الدروز ـ الموحدون ـ الإسماعيليون ـ العلويون) ما بين الموضوعية والتكفيرية والآن أنت مدعو للتعريف بمذهبك مذهب (الموحدون).
الموحدون المسلمون هم أحد المذاهب الإسلامية التي عنى بها الرسول (ص) وهم متأصلون في الأعراب من اليمن وليسوا فخوذاً ولا بطوناً ولا ظهوراً أصولهم يمنية، نزحوا منها بعد سقوط سد مأرب يشتملون بالعقيدة الإسلامية السمحاء، القرآن الكريم كتابهم، وسنة نبيهم هي منهجهم ومسلكهم، ولنا فتاوى من بعض الأئمة الموحدين المسلمين أمثال: الشيخ محمد أبي هلال المعروف بالشيخ الفاضل، وقد سبقه إلى ذلك الأمير جمال الدين التنوخي المعروف بالأمير عبد الله التنوخي صاحب مدرسة الصحوة الإسلامية. في عصره في دمشق وقد أمَّ المسجد الأموي لمدة أحد عشر عاماً وهذه الفتاوى لم تخرج عن صُلب الشريعة الإسلامية ولكنها تتجدد بتجدد الزمن بنظرة تتناسب مع الواقع المفروض.

أضرب لك مثلاً تعدد الزوجات، نحن لم نخرج عن الآية الكريمة ((وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فأنكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا)).
وهذا التغير جاء بعد فقدان الدولة العربية الإسلامية في العصر العباسي هيبتها، وبسبب التردي الذي طرأ على قلب هذه الأمة، وجد هؤلاء الأئمة أنَّ الإنسان غير قادر على أن يقدم للمجتمع أسرة كبيرة لا نعلم عددها إذا تعددت الزوجات ولن تكون هذه الأسرة معطاء ومرتبطة بالقيم والأخلاق الإسلامية المثلى أو تتوجها ثقافة الدين الإسلامي نظراً لصعوبة التكاليف المادية. لذلك أقرّ أولئك الأئمة بالأخذ بأواخر الآية الكريمة المذكورة سابقاً بالاكتفاء بزوجة واحدة ولعدم أهلية العدل المطلق بالممارسة وثبت بالبينة أن هذه الفتوى أصبحت قانوناً إسلامياً اجتماعياً لدى هذا المذهب يُعمل به ويعتبر الخارج على هذا القانون أو الفتوى مخالفاً لأوامر الأئمة والواقع المفروض.
• من الواضح أن لديك إصراراً على أنَّ (الموحدون) هم جزءٌ من الأمة الإسلامية. إذاً. ما هي القضايا الخلافية بينكم وبين المذاهب الإسلامية الأخرى؟
لا اختلاف على الإطلاق فيما بيننا وبين السنة لأننا في ممارساتنا اليومية في الطقوس والعبادات وليس لنا بدعة ولا تجديد.
• ولكن أين أنتم من الحج وباقي أركان الإسلام من صلاة وصيام وزكاة؟
إن الحج فريضة بالمستطاع حسبما ورد في الآية الكريمة: ((ولله على الناس حجّ البيت من استطاع إليه سبيلا))، والصلاة وباقي الأركان الإسلامية نقيمها كما وردت في سنّة رسول الله (ص).
ولكن أعود إلى مسألة الحج لأذكر فقط أنه في عام 1704م ذهب إلى الحج رَكْب كبير وفيه عدد من مذهب (الموحدون) المسلم وهناك عند بئر زمزم خرج على القوم من المكفّرين بأصالة هذا المذهب وصاحَ!! هؤلاء كفرة. حين ذاك قاموا بذبح أكثر مما ينوف عن ستين شخصاً فطلب الأئمة آنذاك إيقاف رحلات الحج إلى حين. وما بين فترة وأخرى ترتفع أصوات من هنا وهناك أمثال الخطيب في الأردن والسيد طنطاوي بتكفير أصحاب هذا المذهب التوحيدي الإسلامي وذلك لزرع بذور الفتنة بين المسلمين على اختلاف مذاهبهم، إضافة إلى أن ابن تيمية قد أمسك بجذوة المذهب التوحيدي الإسلامي مكفّراً.
• إذا كنت مصراً على الاختلاف بين مذهبكم التوحيدي وبين المذاهب الأخرى فأين تكمن خصوصيات مذهبكم؟.
مهما اختلفت المذاهب بعضها من بعض في فهم مكنونات الرسالة الإسلامية تبقى الرسالة واحدة.. من الممكن أن تختلف حول بعض الشخصيات الإسلامية بتفضيل إحداها وأعطاه فمثلاً نحن نجلّ سلمان الفارسي ونعتبره أنه هو الذي أعاد هيكلة المذهب وتجميعه على الأخرى الموقع الذي يليق به في توءمة الدعوة الإسلامية والتشيع لآل البيت وقد أجمع عليه الرأي ونعطي مثالاً قول الرسول عليه السلام: (سلمان منا آل البيت) والعقل والنفس في مذهبنا تبقى مصدراً اشعاعياً للفكر التوحيدي الثاقب والنافذ من خلال البصيرة تعاملاً مع الواقع لتجسيد العقيدة إلى ممارسة فعلية تأخذ بالإنسان (الروح) إلى مبدعها الأزلي من أقرب طريق بُعداً عن التكليف وهذا نصيح به بالصوت العالي ألا نجمد المطلق (الله) وألا نحشره في زاوية العدم. والأسماء التي يتناولها أصحاب مذهب التوحيد الإسلامي لا تشكل عائقاً ولا تبعد الموحد المسلم عن أصول العقيدة الإسلامية ربطاً مع تفاعل الروح بأسس العقيدة لا خروج عنها. نحن لطالما قلنا لا تعارض لدينا مع الإسلام وقيمه فأيّة دعوة إلى التجديد والإصلاح تكون نابعة من حرصنا على مسيرة الإسلام حسبما أرادها الله ورسوله لأن الإسلام يتفق مع العقل والبصيرة لا مع البصر والمنطق.

• ما رأيك فيما يشاع عن أن حركة (الموحدون) في قلب الإسلام لم تكن سوى محاولة لزرع دين جديد؟.
جميع ما كتب عن الموحدين المسلمين أنهم أرادوا تجديد الدين من خلال الدعوة الفاطمية في أن يكون له وجود مماثل لما أتى به رسول الله (ص) فهذا افتراء.. إن كانت هناك محاولة قد قامت فكانت على يد انشتكين الدرزي (لعنه الله) المارق والخارج على أصول العقيدة الإسلامية في مذهب التوحيد ونحن لا نقبل إطلاقاً أن يلصق بنا هذا الاسم (الدروز) من خلال هذا المارق الخارج على العقيدة التوحيدية الإسلامية.
• في كل ما تقدمت به عن أصول مذهبكم لا أرى مانعاً من الزواج والاختلاط بالطوائف والمذاهب الأخرى فما رأيك؟
أسباب عدم التزاوج بيننا وبين الآخرين كانت نتيجة لحالة الانغلاق التي مارستها هذه العشيرة وذلك بسبب ما عانته من الظلم والاضطهاد السافر الذي عوملنا به، فصدرت فتاوى من أرباب هذا المذهب على أن تبقى زمرة هذا الدم محصورة بأبنائه لبقاء قوة الإرادة وحمأة الشكيمة للدفاع عن الأرض والعرض أما ما يتردد على ألسنة العوام من أسباب المنع في حقيقة الأمر فلا يقره أرباب المذهب.
• فيما مضى كانت أسباب الاضطهاد وسوء الفهم تمنعكم من الإجهار بمذهبكم كموحدين، ألا ترى بأن تلك الأسباب قد انتفت الآن ولم يعد لديكم مبرر لذلك؟.
ليس عندنا ما نخفيه على الإطلاق من عقائد نتهم بها أو أنها خارجة على الإسلام وإذا كان هناك ما يشيرون إليه فهو فتاوى الأئمة الأربعة قد اختلفوا فيما بينهم في تحليل أو تحريم بعض النقاط الحياتية في المأكل والسلوكيات فهل هذا يعني أن الأمر يعتبر مروقاً على الإسلام أو خروجاً منه؟ أبداً تبقى الفتاوى حسب ما يراها الإمام القائم على تشريع مذهبه وحسب فهمه وتأويله لمعنى الآية وثمة آلاف الكتب التي تتعارض فيها الفتاوى بين الأئمة.
• ما هو موقفكم من (الأديان ـ المذاهب ـ الطوائف الأخرى)؟.
أنا أقول إن كل الدعوات التي سبقت دعوة الرسول (ص) هي دعوة حق أنيط بها الأمر من المولى عز وجل وأدت ما عليها بالثبوت والبينة ولو لم يكن ذلك لما أراد الله لها أن تبقى وأن يقرأ كتابها، وهذا لا يتعارض مع الإيمان بما أتى به الإسلام (الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر» وأن كافة الأنبياء الذين ذكرهم القرآن تلفهم الصلاة والسلام عليهم ولا يوجد شيء سدى في هذا الوجود خارج عن إرادة الله لأنه لو كان هناك جماعة خارجة عن إرادة الله سبحانه وتعالى ولم يبلغوا بنبي أو كتاب أو دعوة أو رسول لكنّا قد أوقعنا النقص في العدل الإلهي وحاشى الله أن ينتقص عدله.
• ما هي علاقة مذهب التوحيد الإسلامي بالفلسفة؟.
لنستعرض ما قاله أفلاطون: «بأن الروح هي قطعة لاهوتية من ذات الله وبما أن المنحة تتساوى مع صفات المانح فكما أن لمانحها صفة الديمومة والبقاء فكان لها الخلود الأبدي بلا زوال والجسد هو عبارة عن وعاء لاحتواء الروح ويبين خير الروح وشرها من خلال الجسد».
وقد اعترض علماء كثر من عصره وما بعده على تناول وصف الروح بالقطعة لأنها في علم الماهيات وليس بالكيفيات وبقي هذا الأمر لغزاً محيراً إلى أن أتى الشيخ محمد أبو هلال الشيخ الفاضل رضوان الله عليه وسئل عن هذا الأمر فأجاب: ما نطق أفلاطون إلا حقاً لأن الروح قبل أن يودعها الله الجسد لم تكن محسوسة وملموسة ولما بانت قيمتها من خلال الجسد الملموس جاز له أن يسمّيها قطعة لبيان قيمتها من خلاله ونحن أبناء هذا المذهب تفاعلنا مع هذا الجسد وهذا لا يتعارض على الإطلاق مع ديمومة الروح وموت الجسد القول على أنه يُعطي الله سبحانه وتعالى كمال الإحداثية فيما أبدع وفيما جسَّد الروح في هذا وعودته إلى التراب حسب مسار العقيدة الإسلامية.
• في نهاية هذا اللقاء أترك لك الحرية في إيصال ما تريد إيصاله إلى الناس.
أود أن أتحدث عن الناحية الجهادية لدى الموحدين المسلمين، فالموحدون المسلمون أصحاب إرادة صُلبة وقريحة قوية ومعروف عبر التاريخ وعلى الأخص الأجداد بأنهم دافعوا عن الإسلام في مراحله الأولى أمثال: أبي ذر الغفاري والمقداد وعمار بن ياسر أولئك كانوا الحربة الأولى أمام رسول الله (ص) وصحبه في نشر الدعوة الإسلامية ونحن توارثنا حب الجهاد في سبيل الله يقيناً منّا وليس محافظة على إرث فقط. وكانت لنا مواقف نضالية عبر العصور التاريخية ومنا رجال عظام أثبتوا جدارتهم في قتال العدو والدفاع عن حدود الدولة العربية الإسلامية قديماً وحديثاً أمثال فخر الدين المعني وسلطان باشا الأطرش.
وإنني أوجه صرخةً يعلوها الضمير الحي لكل من كتب ويكتب عن هذه العشيرة التوحيدية الإسلامية أن يضعوا أيديهم على ضمائرهم وألا يغيروا مجرى التاريخ وألا يدونوا عن تاريخها كذباً ولا بهتاناً وأن ينصفوا هذه العشيرة ولو لمرة واحدة في التاريخ إذا كتب لهم صدق الكتابة
avatar
ESSAM MAHMOUD
تميز وتقدير
تميز وتقدير




عدد المساهمات : 1861
تاريخ التسجيل : 07/07/2009
العمر : 64
الموقع : الإمارات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فلنقرأ هذاالحوارمع الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج

مُساهمة من طرف محمود زهرة في السبت فبراير 27, 2010 5:38 am

الدكتور عصام
أشكرك جزيل الشكر على نقل هذا المقال ولكني لم أفهم بصراحة ما هو المقصود منه ؟
هل تريد ان توصل فكرة ان مذهب الدروز هو نفسه مذهب السنة ؟
اذا كنت تريد ان تقول هذا فانا اخالفك الرأي تماما لانهما مختلفان تماما بالعقيدة والطقوس وهذا لا ينقص من المذهب الدرزي ولا من المذهب السني بشئ فاصحاب المذهبين كما اصحاب المذاهب الاخرى يعتبرون ان تعاليمهم وطقوسهم جاءت من السماء وكل مذهب يعتبر نفسه انه الفرقة الناجية ( مع احترامي لكل المذاهب, )

لو ان الاديان والمذاهب والطوائف واحدة كما يدعي اصحاب الدعوة الى وحدة الاديان لما حافظت على وجودها عبر التاريخ واستمرت رغم الظروف القاسية التي مرت بها

ان وجود مذاهب وطوائف عديدة شيئ طبيعي ولكن الشي غير الطبيعي هو محاولة دمجها في بوتقة واحدة والادعاء بأمور واشياء غير واقعية بحجة لم الشمل والقضاء على التفرقة
يجب ان نعترف بوجود الاختلاف المذهبي والعرقي والقومي والديني .....وان نحاول التقريب على مبدأ المواطنة والانسانية وليس على مبدأ الدمج والانصهار

تحياتي للجميع وانتظر رأي الاخوة الدروز

_______________________________________________
اذا لم يكن هناك شيء يستحق ان تموت من اجله فليس هناك شيء يستحق ان تعيش من اجله

محمود زهرة


عدد المساهمات : 574
تاريخ التسجيل : 21/05/2009
العمر : 46

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فلنقرأ هذاالحوارمع الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج

مُساهمة من طرف حيان في السبت فبراير 27, 2010 7:24 am

إن رأي الأخوة الدروز يعبر كل شخص عن رأيه الشخصي.. ولا أحد مخول ليفتي أو ليتكلم باسم المذهب..
فليس هناك مرجعية افتاء.. ولا دين مستقل يتوحد حوله الدروز.. ان من يحاول أن يجعل منه دين مستقل.. ويصنع له أنبياء أوحي لهم.. هم من يتحدث عن المذهب من الخارج وليس من يتحدث باسم المذهب..
لو تلاحظون أن في لبنان من يكنى بزعيم الدروز ويذكر هذا اللقب قبل اسمه في جميع نشرات الأخبار وهو وليد جنبلاط.. رغم أنه ليس رجل دين ورغم أننا لا نعترف بزعامة دينية لأي كان.. لكنكم تلاحظون كيف وسائل الاعلام تحاول تشويه الصورة وإيصال الفكرة الخطأ للعالم..
في لبينان لديهم مرجعية دينية تختلف عن مرجعيتهم في سورية.. فلدينا في سورية شيوخ عقل الطائفة وهم ثلاثة.. يتوارثون اللقب أبا عن جد.. في لبنان مثلا أصبح الشيخ ينتخب انتخاباً.. وهذا يعني اختلاف المرجعية وطريقة تحديدها..
ولو سلمنا أن هناك رجالات دين يستطيعون أن يجتمعو في مجالس الذكر الا أنهم لا يفتون لأبناء المذهب.. بل هم بالنسبة لنا قدوة في الأخلاق والعمل الصالح.. فأي واحد منهم على سبيل المثال.. لا يدخن.. ولا يشرب وهذا أبسط مثال.. ففتاويهم هي امتثال للأخلاق الحميدة وليس ألفاظا وقواعد يجب التقيد بها..
على ذلك.. نتسائل ما هي المرجعية التي يعود لها الدروز؟؟
الدروز يعتبرون القرآن الكريم هو مرجعيتهم ككتاب وإن من يقول خلاف ذلك هم من يزورون العقيدة.. وإن كان هناك كتب أخرى فهي ما لا يختلف فيه المسلمون من الكتب السماوية الأخرى.. وهذه الكتب يأخذها الدروز لاثبات وحدانية الخالق عز وجل وليس لاتباع تعاليمها في العبادة..
إن أهم ما أريد توضيحه في هذا المقام.. أن المذهب الدرزي (التوحيدي) ليس لديه طقوس تختلف عن السنة.. أعني أنه لا يوجد طريقة للصلاة مختلفة عن السنة.. ولا صيام مختلف.. ولا زكاة مختلفة.. ولكن المذهب يعنى بالأمور اللاهوتية والذات الإلهية كحقيقة روحية.. فالمذهب ينظر للروحانيات لا للماديات.. بدليل أن المتدينين يعيشون بطريقة العيش البسيط.. وليس التقشف المكروه في الاسلام أو الترهبن.. بل يعيشون حياة بسيطة يكتفون بالقليل..
هناك عدة تفسيرات لعدم تطبيق أركان العبادة لديهم.. منها أن المؤمن الموحد عندما يرقى لأعلى درجات التأمل والاقتراب من الخالق عز وجل وتصبح حياته مفرغة لمعرفة الخالق والتقرب منه تاركا ما في الدنيا من حطام وأمور فانية فإنه يتفرغ للقراءة والتأمل في الخلق ووحدانية الخالق وهنا تصبح اركان العبادة كالصلاة والصيام والزكاة والحج أمور داخلة في عبادته فهو عابد محظ.. وحياته مفرغة للتقرب من الخالق.. فهو لا يرجو من هذه الدنيا الا لقاء الخالق عز وجل..
أما بالنسبة لباقي الناس (الغير متدينين) فإنهم يلتزمون أخلاق العشيرة وهذا لا يعني أنهم معفون من تطبيق أركان الاسلام.. ولم يرد ما يمنع ذلك.. وأي كلام يخالف ذلك هو افتراء.. كما أن من يواضب على الصلاة أمر محبب وصاحبها مقرب من جميع الناس ومحل احترام وثقة.. ومن ينظرون له خلاف ذلك هم من لا يفقهون في الدين شيء..
بالنسبة للصيام.. فصيام رمضان أيضا واجب والدروز يصومون العشر (عشرة أيام قبل عيد الأضحى وصيامهم من شرق الشمس الى غروبها وإفطارهم ما يكفي حاجتهم وليس الى حد الشبع.. فيكفي قطعة خبز تسد الرمق..
الزكاة أيضا: فالجميع مؤمن بأنه يجب أن يكون هناك جزء من أمواله لله عز وجل.. ولولا المحسنين من أبناء الطائفة لما كان هناك بيت الأيتام.. كما أن هناك جزء كبير من أموال الوقف تذهب للأرامل وذوي الحاجة وتوزع بمعرفة أهل الثقة..
أعتقد أن الكثيرين يحجون الى بيت الله اذا تيسر لهم ذلك...
ولأن أهل الدين في المذهب ليسو مفتين ولا أأمة مساجد ولأنهم ملتفوت الى العبادة والى امتثال القدوة الصالحة.. فليس في الناس من يخطب بهم ويعلمهم أصول الدين.. حتى اعتقد البعض أن هذا غير واجب..
في المذهب لا يلام رجال الدين لأن طريقة العبادة لا تجعل من واجبهم أن يكونوا أأمة.. وإن طبيعة الطائفة والظلم الذي لاقته عبر التاريخ والتكفير جعلها تلتف وتنغلق على نفسها وتبتعد عن أصول العبادة المعروفة لدى المسلمين..
ولأن المذهب بأساسه يهتم بالروحانيات وليس بالماديات فرجال الدين يوجهون الناس لاحترام وجود الخالق ومراعاته في كل عمل يقومون به في السر وفي العلن..
هناك من يقول بأن الدروز يكفرون الملل الأخرى.. وهذا الكلام صنعته الصهيونة وقبلهم الفرنسيين ورسخو هذه الأفكار في الجيل الصاعد الموجود في فلسطين (قلة منهم) وجعلهم يعتقدون أنهم أصحاب دين مستقل..
يعتقد الدروز بأنهم وقعو على ميثاق سيد الزمان.. وانهم ينتقلون من جسد الى جسد حتى يأتي يوم تلاقي الروح فيها خالقها وتسأل عما فعلت في أجيالها.. الحقيقة أن أهل الدين أقدر على شرح تفاصيل هذه المعتقدات ولكن على الأقل فإنها لا تنكر ولا تقلل من احترام ومعتقدات الأخرين ولا تتناقض معها بل وتأخذ مصادرها من القرآن الكريم نفسه مهما اختلفت التفسيرات..
هناك من يفتري بأن التوحيد مقصود منه توحيد الحاكم بأمر الله الفاطمي وأن الله عز وجل تجسد في عدة أدوار آخرها الحاكم بأمر الله وأنه سيعود وهذا التأليف داخل على المذهب وينافي المنطق والعقل السليم.. فالمذهب أساسه العقل.. وهناك من يتهم الدروز بعبادة العجل ومنهم من يتهم بالكفر بنبي الاسلام وهذه رسائل ألفها أصحاب الفتنة وتناقلها أصحاب العقول المتخلفة والتي يرفضها كل ذو عقل سليم..

تحدث الشيخ عبداللطيف في المقال أعلاه عن أئمة أفاضل كانوا من أبناء المذهب هم الشيخ التنوخي والشيخ الفاضل وإننا نفخر بهم ونكن لهم كل الاحترام بدون أي خلاف بل ونذكرهم في أغانينا وأهازيجنا الشعبية.. كما أن البعض يحاول اخراج العلامة الكبير شكيب أرسلان ويعتبرون (كما قرأت في عدة مواقع) أنه ينتمي للدروز بالدم وليس بالعقيدة..

بالنتيجة فالمذهب يهتم بالروحانيات وليس لديه تعاليم تتعارض مع أي طائفة اسلامية أخرى
أعتذر عن الاطالة وأرجو أن أكون أوصلت صورة كافية..

دكتور محمود أنا معك بأن لا نلغي التعدد ولكن عندنا ما يجعلنا مختلفين هو التاريخ الذي تكونت خلاله هذه الطائفة وليس المعتقدات نفسها.. فالايمان بالله عز وجل والايمان بالرسل ويوم الأخرة..
وان توجه الجميع هو لعبادة الله عز وجل وارضائه مهما تعددت الطرق..
avatar
حيان

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 39
الموقع : facebook

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فلنقرأ هذاالحوارمع الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج

مُساهمة من طرف حيان في السبت فبراير 27, 2010 7:56 am

شهادة الشيخ إبراهيم اليازجي في مجلته الضياء:
... وننقل إلى حضرات القراء شذراً من كتاب وقفنا عليه لأحد أئمة الدروز، لم نهتدِ إلى إسم مؤلفه لأن الكتاب ناقص من أوله. وإنما العبره للقول والعمل، لا للقائل. ولا جرم أن من تأمل في هذا المنقول، من الحكم الناصعه والزواجر الرائعه، وما إشتمل عليه من الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وإلتزام جانب الله، وإتباع الحق والزهد والتقوى، علِم ما في هذه الطائفه المستتره من الفضل والكمال، وما تحت تلك الأعبئه الغليظه، من كرم الشمائل وطيب الخلال، ومن الدعوه إلى مراعاة الذمه وحفظ حق النعمه، وتسليم الأمر إلى صاحبه، وإيثار العدل والصدق، والحق والإستقامه...
ومضت هذه الطائفه على هذه السنه الحميده، والشرعه السديده، والأخلاق الكريمه، والتقاليد المستقيمه، حتى كان إذا خرج أحد أبنائها - ولا سيما المتصلين بالدين منهم - عن هذه الأداب، قاطعته ونبذته نبذ النواة، وحرَّمت عليه مجالسها، وإبتعدت عن مخالطته ومعاملته، مهما كان من مقامه وشأنه. وبهذا إكتسبت الطائفه هذه المنزله الرفيعه والمكانه الساميه، وحفظ لها كيانها وصان إستقلالها، إستقلالاً نزيهاً كريماً مئات السنوات ما كانت لتبيعه بالألوف والمئات، فضلاً عن الليرات المعدودات...
avatar
حيان

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 39
الموقع : facebook

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فلنقرأ هذاالحوارمع الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج

مُساهمة من طرف حيان في السبت فبراير 27, 2010 7:58 am

قد أشار الدكتور عمر فروخ في كتابه عبقرية العرب بالنظام الأخلاقي الرفيع المرتكز على مذهب التوحيد, قال:
كان للدروز في حركتهم الدينية عبقرية عمليه تلفت الأنظار, لقد استطاع المذهب التوحيدي أن يقر في نفوس أتباعه نظاما أخلاقيا عمليا يندر أن نجد مثله بمثل هذه القوه وذلك الاستمرار عشرة قرون متوالية, ويظن أن حسن الأخلاق في المذهب التوحيدي جزء من الدين. والدرزي الموحد متصف بالعفاف والصدق وإتيان الفضائل, وليس مكان العبقرية أن يأمر المذهب بهذه الأخلاق التي أمرت بها المذاهب كلها, واتت بها الفلسفات جميعها, ولكن مكان العبقرية أن هذا الأمر لم يفقد سلطته إلى اليوم.
avatar
حيان

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 39
الموقع : facebook

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فلنقرأ هذاالحوارمع الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج

مُساهمة من طرف حيان في السبت فبراير 27, 2010 7:59 am

شهادة اخرى للكابتن الفرنسي بورون:
...ولأتقياء الدروز في ممارسة الصدق عزائم صادقه وأحاديث طريفه، فلا ينقض ( الجويد ) قوله ولا ينكث عهده ولا يحنث بيمينه ولو تعرض للهلاك... أما القسوه المعزوه إليهم فهي من أطباع البداوه، غير أنها مقرونه بأرق عواطف الإنسانيه وأقصى غايات الشرف، وهو عدم التعرض لنساء العدو، لا بل المحافظه على كرامتهن وأعراضهن في السلم والحرب.
فحسبنا أن نجاهر بالحقيقه والحقيقه هي رائدنا فنقول: إن الدرزي بشجاعته أو ببراعته في ساحة الحرب يوازي أحسن جندي أوروبي. ولسنا نعمد الى الثناء على فروسية الدروز لنبين فضلنا في الإنتصار عليهم، بل إننا مرغمون على إعطائهم من المدح والإطناب لنكون من المنصفين. وبقطع النظر عن الشجاعه والفروسيه فإن معدات الدروز وهجماتهم المتتابعه وإستبسالهم في الدفاع وثباتهم في وجه عيارات البنادق وقنابل المدافع وقذائف الطيارات تجعل منهم خصماً عنيداً جباراً ومقاوماً لا تلين قناته.
وإذا دعي غريب لوليمه أقامها له أحدهم، فترى جميع أفراد العائله يجلون الضيف ويبتسمون له كما لو كان أعز أقربائهم.
avatar
حيان

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 39
الموقع : facebook

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فلنقرأ هذاالحوارمع الشيخ عبد اللطيف وهبة كرباج

مُساهمة من طرف حيان في السبت فبراير 27, 2010 8:02 am

اسمحوا لي بهذه الاضافة أخيراً..


الكلونيل أندريا، أحد قادة الجيش الفرنسي في معركة المسيفره 1925 وضع كتاباً سماه "ثورة الدروز" ضمنه ما شاهده ولمسه بنفسه في تلك الفتره. وها هو هنا يصف معاناته في تلك المعركه وبطولات وتضحيات المجهيدين الدروز:
...إن إشعال النار على التلال هي بمثابة دعوة للدروز ، إلى حمل السلاح والتجمع إستعداداً للمعارك. وأن أكثر ما يخافونه التطويق ، ولكنهم حذرون جداً وقلما يخطئون تقدير فوة الخصم ، وقلما يصادمونه مجابهه ، لأن معداتهم بدائيه. ويتخذون من الليل فرصه للراحه والأكل في معظم المواقف...
في يوم 25 نيسان تكثف الضباب فحجب عمل الطائرات ، وأخفى عنا تحركات الدروز الذين أعدوا أنفسهم للهجوم علينا. وتحت الضباب إستطاع الثوار أن يصلونا بنار بنادقهم ، من خنادق طبيعيه ممتده حيث نتجه نحن. كانت مفاجأه مؤسفه لنا أن تصعقنا مدافعهم عيار 75 و 65 التي غنموها منا. حملتنا تتقدم ببطء وحذر، ومدافعنا تمهد لنا السبيل إلى السويداء. رأينا من برج المراقبه أشباحاً سوداء تتقدم ، صوبنا عليها نار الرشاشات... بعد قليل وجدنا شرذمه من الثائرين تدخل بيننا، حين فقد أحد القواد ، وتراجعت فرقته تحت وابل من رصاصهم...
كان الدروز يتركون الصخور والمتاريس ويقفزون منقضين على رجالنا بالخناجر والسيوف. رأينا في هذه الساعه موقفاً مدهشاً:
أبى الثوار أن يتراجعوا ، منبطحين أرضاً يرشقوننا بالرصاص ، حتى مرّت فوقهم العربات وسحقتهم...
وتابعت الحمله مسيرتها فإذا ببعض الدروز ينقضون على الميمنه. هاجموها بشراسه بالغه ، دون أن يشتطيع الطيارون رؤيتهم بسبب كثافة الضباب. ثم أخذوا بالتجمع. كانت موقعه رهيبه ، غمرت القتلى ساحة المعركه.


شهادة إسبر الغريب:
نكتب هذا الفصل إظهاراً للحقيقه. والحقيقه يجب أن تقال لا أن تعلم. وتنويراً للقراء في حقيقة مسلم من الشعب السوري العربي الكريم لم يفهمه سوى القليل من الناس، من السوريين أنفسهم، وهذا الجهل، جهل حقيقة أخوان لنا تربطنا معهم روابط أصل وفصل ودم وعادات، أدى إلى تسهيل دس سموم التعصب الديني في عقول أكثرية سائر الطوائف العربيه السوريه...
إن التاريخ العربي يترصع بأوسمة الفخر والمجد... وكما يترصع تاريخ الغرب بأولئك البدور، فتاريخ سوريا كان وما زال يترصع بمأثر الدروز ومكارمهم... وقد يكون في سوريا رجال أريحيه وكرم وفضل، نحن لا ننكر، ولكن إشتهار أفراد هذه الطائفه عموماً لها قصب السبق في هذا الميدان وعقد التاريخ لها وحدها عقدة النصر.
...لكن الدروز بتلك الصفات العاليه والمباديء الساميه، مباديء الكرم والأنفه وعزة النفس والتضحيه في سبيل الغير، وبذل الدم لحماية الضعيف المستجير، وفتح الصدور قبل المنازل للاجئين إليهم مهما يكن نسبهم ومهما إختلفت مذاهبهم، وروح التسامح لخصم يستظل شهامتهم، كل هذه الصفات أصبحت أعلاماً للدروز لأكثريتهم...


شهادة الشيخ بشاره الخوري:
لا يعتلي خطيب منبراً ولا يتلو سياسي لائحه ولا يلقي مرشد نصيحه إلا ويذكر الطوائف، كأنما هذا الوطن بؤرة نزعات الأديان... أو كأنما سوريه لا تريد أن تعترف بغير هذا الفرق لها سمة الدين وصبغة الدين.
قرأنا الجرائد ونقرأها فإذا هي لا تذكر من طوائف هذا الوطن سوى المسلمين والنصارى واليهود... ثم تتوسع في التفصيل فتعدد الطوائف الإسلاميه ولو كان لليهود بطون وأفخاذ لعددتها فرداً فرداً. تفصِّل ذلك وهي لا تشاء أن تذكر أن في سوريه طائفه لها مقامها ولها نفوذها، لها أدابها ولها قوميتها، لها أخلاقها ولها وطنيتها... ألا وهي الطائفه الدرزيه الكريمه.
إن الطائفه الدرزيه التي أشتهرت بالإباء والمروءه والبساله يجب أن يكون لها المقام الذي تستحقه فضائلها، إن الطائفه التي سبقت أشد الأمم تمدناً ففرض دينها العلم على أبنائها ذكوراً وإناثاً وأمر بإبطال الإسترقاق وتساوي المرأه والرجل في الحقوق يجب أن يكون لها مقاماً في الطوائف السوريه، لا سيما لا تعرف سوى سوريه وطناً ولا تعبد غبره وطناً.
avatar
حيان

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 39
الموقع : facebook

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى